“قصيدة “لا حبر عندي اليوم

للشاعرة اللبنانية “دورين نصر سعد” مترجمة للاسبانية و للفرنسية

لا حبر عندي اليوم 

لا حبر عندي اليوم، لأشدّ ما تراخى على مطارف القصيدة،

تركتها تكتب نفسها بما توافر من ضوضاء ووجع…

تركتها تندسّ في الهواء وحيدة،

بين الممرّات وفُتحات الغيوم،

تركتها تعبر فوق صحراء اليقظة،

فوق جسد امرأة عجوز،

ضاق مسام جلدها،

واستيقظت في أعماقها شهوة صفراء…

Continue reading

خلخلة المفاهيم طريقة مثلى لمساءلة الوعي

قراءة في نصّ للشّاعرة المصريّة أمينة عبد الله

 مادونا عسكر/ لبنان

– النّصّ:

أكره الجنّة

الّتي يقف على بابها الحجّاج بن يوسف الثّقفي

معلّقاً في مشكاتها عبد الله بن الزّبير

أكره الجنّة

ففيها احتقار لقيمة العمل

أناس كسالى متواكلون على ملائكة مظلومون يكرهون البطالة

أكره الجنّة

الّتي لا عمل لأسماء بنت أبي بكر إلّا رتق النّطاقين وانتظار رجال القبيلة

Continue reading

بواكير النور والفرح

مادونا عسكر/ لبنان

-1-

هو،

جرفٌ عليمٌ عطشان إلى كأس سقيم

غمرٌ عاشقٌ ظامئ إلى كنف ظلّ عليل

تباشير الخلق

عاشق ومعشوق

نهر عظيم النّور

يهدي ويهتدي إلى خزف الماء

أنتَ،

إناء الخزّاف

أرجوحة النّور والنّار

تهتدي إليه

عند بزوع أولى البواكير

Continue reading

البعد النّهيويّ للحالة الشّعريّة في ديوان “ما يشبه الرّثاء” للشّاعر الفلسطينيّ فراس حج محمد

مادونا عسكر/ لبنان 

إنّه ما يشبه الرّثاء، لكنّه ليس رثاء بالمعنى الاصطلاحيّ  الّذي هو غرض من أغراض الشّعر الغنائيّ يقوم على بكاء الميت وذكر صفاته الحميدة. فما بين أيدينا ديوانٌ يكشف عن وعيٍ خاص ودقيق وشامل بالواقع الّذي اختبره الشّاعر وعاشه. يطلّ الشّاعر فراس حجّ محمّد به على القارئ، ويسلّط الضّوء على ظلمات واقعيّة، يلمسها حسّيّاً لكنّه يبدو وكأنّه يتحدّث عنها من خارج الواقع. دلّت على ذلك القصيدة الأولى (هكذا أتيتكم/ ص7) الّتي اختصرت بشكل أو بآخر وعي الشّاعر لتفاصيل الإنسان المتناقضة الّتي أنهكت التّاريخ الإنسانيّ، وأنهكت الشّاعر.  وقد دلّ عنوان القصيدة على معنى ضمنيّ  يبيّن غياب الشّاعر عن الواقع؛ ليعود إليه بعد تفكّر وتأمّل عميق. هذا الوعي بدقائق الأمور حالة شديدة الصّعوبة، فالإنسان في هذه الحالة تختلف رؤيته للأمور وتتبدّل مفاهيمه وقناعاته، وتدخله في دائرة التّأمّل الّذي كلّما أبحر فيه اشتدّ الألم.

Continue reading

لقاء مع الفنانة التشكيلية والشاعرة السورية منى أحمد حمدان‎

آمنة وناس

السلام عليكم

وعليكم السلام أهلا

تحملنا خلجاتها لنتبضّع ثقافة السمع و البصر، بين شهقاتها يختلسنا عالمها ليعانقنا السحر، فتحكي لنا عن ما هو ظاهر و ما هو مستتر، فيض عطائها ترنيمة بها دواخلنا تتعطر، فيلامسنا إحساسها و عبر أرواحنا ينهمر، يسقي عطشا في النفس انحفر، يحدثنا عن تقاسيمها لون بطعم السفر، و حرف يناغم ذاتها و يؤكد أنها الرفيق المنتظر، نرحل مع أناملها إلى حيث كتب استدر، هنا عناق قصيدة بلوحة تشاركا دهشة بمذاق المطر، عبر نشيدهما يهمس جنانها عميقا و في عاطفتنا يستقر، تسرقنا وشوشات صمتها ليشاطرنا شعورها بما يحزن و بما يسرّ، هي التي تلوّح بأن الفنّ سيّد مقتدر، و بأنه ملاذ أين أنفاسنا تتحرر، هي الفنانة التشكيلية و الشاعرة السورية منى أحمد حمدان.

مرحبا بك سيدتي

Continue reading

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ.. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة

آمال عوّاد رضوان

أَيَا قَزَحِيَّ الْهَوَى

هذِي الْعَوَالِمُ الْحَالِكَةْ

مَا أَرْهَبَها

بِمِلْءِ مَرَايَاهَا الْكَالِحَةْ

لَمَّا تَزَلْ طَاعِنَةً فِي الْمَجْهُول

تَتَمَزَّقُ وَبَاءً.. تَتَفَتَّتُ مَجَاعَةْ

وَهَاءَنَذَا الْغَرِيبُ الْمَحْمُومُ بِالتَّمَنِّي

يَمْلَؤُنِي الْحُزْنُ.. يَسْكُنُنِي الْحَنِينُ

Continue reading

الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ

بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة

أولا: النّصّ

فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ/ آمال عوّاد رضوان

تَوَارَفْتِ ضَبابًا رَهِيفَ خَطْوٍ

يُوَاعِدُ ظِبَاءَ رُوحِي!

بحَّةً

تَ ر ا مَ حْ تِ

بِبَاحاتِ بَوْحِي

غَمَسْتِ أَصَابِعَ نَقَاوَتِكِ .. بِفَمِ أَحْلاَمٍ تَشْتَعِلُ

وَمِنْ كُوَّةِ عَتْمَتِي

سَطَعْتِ أَرْتَالَ أُنُوثَةٍ صَافِيَة!

*

Continue reading

 Your Taste’s Filled With The Aroma OF Gods

By: Amal Awad – Radwan-(Palestine)

Translated by: Fathia Asfour

Palestinian poet & tranlator

(طعمكِ مفعمٌ بعطرِ الآلهة) للشّاعرة  آمال عوّاد رضوان/ ترجمتها للإنجليزية فتحية عصفور!

 Your Taste’s Filled

With The Aroma OF Gods

The cups of your memory smashed me on lips of joy that’s not forgotten your taste , the filled with the aroma of gods…and me is still a thread hanging in the space of your eyes
My rosy ramblers never drained up of you… or of the bloom of heavens inlaid with your azure swarms
Oh ! how the fields of my misery died for attaining your rain !!
How they yearned to become green amid the chattering of your fingers!!
And how they appealed to you to get them kneaded with the staff of your eternity , dewy birds drawn as perpetual torment with your invulnerable covenant !!
Continue reading