قِرَاءَةٌ فِي الرَّاهِنِ الثَّقَافِيِّ

د.  بليغ حمدي إسماعيل

يؤكد الكاتب الفرنسي بيير أندريه ناجييف على أن الشخص الديماجوجي يهدف بالضرورة إلى تضليل الآخرين، وهذا التضليل هو أحد تقنيات الراديكالية المتطرفة التي لا تعترف بالآخر، وهذا الشخص العنيف فكريا لا يعبأ بأفكار أنصاره بقدر ما هو يسعى إلى إقصائهم من اتخاذ القرار، ومن ثم إملاء ما يراه حسب هواه من معتقدات وآراء وأفكار تقضي في النهاية إلى تحقيق مصالحه عن طريق أشخاص آخرين يبدون فريسة سهلة القنص.

Continue reading

الكيلوت وثقافة الإستعلاء

أنطون ميلاد

لو انت شاب من بتوع التمانينات والسبعينات اكيد هتكون اخدت بالك من ان كلمة كيلوت اللي كانت كلمة عادية بقت دلوقت كلمة غريبة وبيئة وفلاحي وبقى بيتقال مكانها بانتي او سليب او اندر. ولو ليك فاللغات فانت اكيد اخد بالك ان كلمة كيلوت اصلها فرنساوي وكلمة بانتي وكلمة اندر اصلهم انجليزي، طب ايه القصة؟ وليه الفرنساوي بقى فلاحي؟

Continue reading

إنهيار السلطة الأبوية في مصر والسلام مع إسرائيل

مؤمن سلاّم

بالرغم من الفشل السياسي لثورة 25 يناير 2011 حتى الآن، إلا أنها نجحت في عمل حراك ثقافي واجتماعي في المجتمع المصري خاصة بين الشباب، نشهده نرصده بأعيننا، ورصدته مجلة الفورين بوليسي في مقالها “الثورة الاجتماعية الصامتة في مصر” والتي رصدت 3 مظاهر لهذه الثورة وهى خلع الحجاب، ارتفاع معدل الإلحاد، ظهور المثليين جنسيا للعلن. وبالإضافة لهذه المظاهر الثلاثة نستطيع إضافة مظاهر أخرى نراها ونتابعها بأنفسنا، وهى، انهيار الهويات العربية والإسلامية لصالح الهويات المصرية والإنسانية، وتزايد سعي الشباب والشابات للاستقلال عن أسرهم، وتزايد حالات ممارسة الجنس خارج الزواج، وأهم من ذلك إنهيار السلطة الأبوية بأشكالها الإجتماعية والسياسية والدينية وقد تناولت الظاهرة بشيء من التفصيل في مقالي “إنهيار المنظومة الأبوية في مصر

وهنا يأتي السؤال ما علاقة انهيار السلطة الأبوية في مصر بالسلام المصري الإسرائيلي؟

Continue reading

أزمة العقل المصري – العقل الجزئي

مؤمن سلام

یعاني العقل المصري من كثیر من الأمراض تجعله غیر قادر على التفكیر بطریقة فعالة ومنتجة. وهو ما یؤدي الي فشل اى مشروع للنهضة او الانتقال الي عصر الحداثة. ولذلك فكل محاولة للتطویر او للنهوض لا تقوم على علاج امراض العقل المصري هى بالضرورة محاولة فاشلة. فالعقل هو الذي یحدد مسار الامم وقد اظهرت الاحداث الكثیرة والمتسارعة في الخمس سنوات الأخیرة، مرض خطیر یعاني منه العقل المصري بجانب مرض العقلیة النقلیة والتفكیر الخرافي، وهو مرض التفكیر الجزئي (میكرو)، في مقابل التفكیر الكلي (ماكرو). فنحن دائما ما ننظر للاحداث والظواهر ونحللها بناء على جزء صغیر في الحدث او الظاهرة، ولا نضعها في سیاقها العام او الكلي، ولذلك غالبا ما ننتهي الي تحلیلات خاطئة تؤدي بنا الي الفشل والتراجع.

Continue reading

شعب متدین بیحب الخمرة

مؤمن سلام

أغلب المصریین شاهد فیلم “بین القصرین” عن قصة كاتبنا المصري العظیم نجیب محفوظ. وأغلب المصریین أیضا لم یرى في “سي السید” إلا الرجل المستبد والمحافظ الذي یمنع بناته من مجرد النظر من الشباك، نموذج للرجل الشرقي المنغلق الذي یختار لأولاده أزاوجهم وزوجاتهم، تعلیمهم، وملابسهم. فلا صوت یعلو في البیت على صوت سي السید. إلا أن قلیل هم من التفتوا إلى “السید عبد الجواد” المصلي الذي یختم یوم عمله الشاق بالذهاب لعوامة أو شقة العوالم لیشرب الخمر ویرقص مع الراقصات ویرفه عن نفسه، ثم یعود إلى منزله مرتدیا قناع الفضیلة والمحافظة والصرامة.

Continue reading

یعني إیه لبس فاضح؟

في ظل ما یمكن أن نطلق علیه فوبیا الجسد الأنثوي، یتردد كثیرا في كلامنا مصطلح ملابس فاضحة أو ملابس غیر لائقة أو غیر محتشمة. وكعادتنا أخذنا نردد الكلمة ونتناقلها دون أي محاولة لضبط المصطلح ووضع تعریف محدد لهذه الجملة التي أصبحت ُتتخذ تحت شعارها قرارات بالمنع من دخول الجامعات والأندیة الریاضیة وبعض المحلات والمعاقبة بالجلد في بعض الدول والتشهیر في وسائل الإعلام تحت نفس التهمة ”ارتداء ملابس غیر لائقة أو فاضحة“.

Continue reading

تنمیة الإنسان المصري

مؤمن سلّام

في طریقي للقاهرة ركبت السوبرجیت فوجدت أتوبیس جدید ربما هي أول رحلة له، شيء جمیل ومریح ونظیف. ولكن، تحرك الأتوبیس متأخر ربع ساعة عن موعده لأن السائق لم یحصل على تابلوه السیارة (ورقة تحمل عدد المقاعد المحجوزة) من شباك حجز التذاكر. وبعد أن تحرك الأتوبیس دخل السائق إلى محطة البنزین للتفویل ولكن وجد المحطة مزدحمة فخرج منها وذهب لجراج الشركة لوضع البنزین. سلوكیات تنم عن عدم احترام المواعید وهى مأساة مصریة حتى أصبحنا حدیث العالم عن عدم احترام الوقت. وهى أیضا سلوكیات تنم عن عدم احترام العمل والقیام بواجباته والإتقان فیه. فكان مشهد أكد نظریة أن تنمیة الإنسان هي أساس كل تنمیة، فالأتوبیس جدید ولكن عقلیة السائق وحاجز التذاكر والمسئول عن حركة الأتوبیسات مازالت قدیمة، فكانت النتیجة خدمة سیئة.

Continue reading

الأحزاب والثقافة والمثقفین

مؤمن سلّام

بالرغم من أن نشأة وقیادة وعضویة الأحزاب المصریة في بدایات القرن العشرین قد ارتبطت بالمثقفین المصریین من أحمد لطفي السید لمحمد حسین هیكل لطه حسین للعقاد، بل نجد مقال لطه حسین ینتقد فیه المثقفین الذین یرفضون ممارسة السیاسة وخوض الانتخابات.

نصف قرن اختلطت فیه الثقافة بالسیاسة، نصف قرن كان الزعماء السیاسیین أصدقاء وحلفاء للمثقفین یمارسون السیاسة معا، لم یكن هناك تنافر أو تخاصم بین المجموعتین، إلا أن تكون اختلافات في وجهات النظر تتعلق بالممارسة السیاسیة.

Continue reading

من ثقافة الأقدمیة إلى ثقافة الكفاءة

مؤمن سلام

أحد أمراضنا الثقافیة التي تساهم في تخلفنا، ویجب التخلص منها إذا أردنا التقدم بمصر لتكون دولة دیمقراطیة حدیثة هي ثقافة الأقدمیة أو ثقافة العمر. فمازال یسیطر على العقل المصري المثل الشعبي “أكبر منك بیوم، یعرف عنك بسنة فقد ربطنا بین العمر الطویل من جهة والمعرفة الكبیرة والقدرة على القیادة والإنجاز. فأصبحت الترقیات في الأعمال وتولي المراكز القیادیة تعتمد على معیار واحد فقط هو الأقدمیة، في عصر تتطور فیه العلوم والمعارف بشكل سریع جعلت الشباب فقط هم القادرین على ملاحقتها والتعرف على أبعادها وربما أسرارها.

Continue reading

كيلو الحب بكام؟

مؤمن سلام

المجتمعات الغربية مجتمعات مادية، جملة ظل رجال الدين والإعلام يرددها على أذاننا منذ عشرات السنين حتى أصبحت أحد المسلمات التي لا جدال فيها ولا نقاش. ولأننا نخضع لنظم تربوية وتعليمية لا تُعلم التفكير العلمي ولا تكون العقل النقدي، أصبحنا نردد العبارة بدون تفكير أو إدراك لمدى صحة هذه العبارة. بل ولكي نزداد شوفينية وإحساس بالفخر رغم هزيمتنا الحضارية ادعينا أننا شعب متدين روحاني غير مادي. وأخذنا نرددها دون فحص لمدى صحة الادعاء بأن المجتمع الغربي مادي ومجتمعنا ديني روحاني لا يهتم بالماديات.

Continue reading