الإصلاح الفلسفي بين مأزق الانغلاق ومطلب الانفتاح

عماد عبد الرازق

تمثل الفلسفة المحور الحقيقي لتقدم الأمم و الشعوب،وتعتبر الأساس الذي تنهض عليه الحضارات. لذا يقول الفيلسوف الفرنسي ديكارت في كتابه (مبادئ الفلسفة) أن حضارة الأمة وثقافتها تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها. ونشير في هذا السياق إلى أن من أهم قضايا الإصلاح الفلسفي في الوطن العربي،هي قضية تدريس الفلسفة في مدارسنا و معاهدنا و جامعاتنا، و التي تمثل إشكالية حقيقية في واقعنا العربي المعاصر. ومن الملفت للنظر والمثير للدهشة و العجب أن نرى تراجع لتدريس الفلسفة في مدارسنا و جامعاتنا في الدول العربية، ومن مظاهر هذا التراجع تلك الحملة الشعواء و الهجوم الشرس على الفلسفة و تدريسها، ومحاربتها على مختلف الأصعدة، و السبب الرئيس في ذلك كما نرى هو ذلك الانطباع الذي رسخ في الأذهان على مر العصور أن الفلسفة ليس لها أهمية، كما أن دراستها عديمة الجدوى والنفع، كما أنها ضد الدين و متناقضة معه، و في هذا المسار يوجد تيار ممنهج لمحاربة الفلسفة، و الاهتمام بالعلوم الدينية على حساب الفلسفة، في الوقت ذاته يتم تحريم الفلسفة و الحد من حضورها في بعض الجامعات العربية عموما، والخليجية خصوصا.

Continue reading

متى ستواجه الشعوب العربيّة ذاتها؟

رعد الحافظ 

[التكنلوجيا تُسهِم في طرد الخرافات من الدين] أمين الزاوي ـ مُفكر جزائري!

مقدمة:

أكثر من 14 قرن والعرب والمسلمون عموماً يقولون يصدّقون يروّجون ما يعتقده قادتهم وزعمائهم ومشايخهم من دون العالم أجمع!

كلّ التأريخ بما فيه التسميات (تسميات الأحداث الأشياء الأماكن) تمّ تزويرها وسكّها على مزاجهم،دون أدنى خجل أو شعور بالمسؤوليّة الإنسانيّة تجاه الشعوب الأخرى!

Continue reading

ميّ زيادة وتربيتها للفكر الإنسانيّ الشّامل

مادونا عسكر/ لبنان

“الخالد بتقديري هو من خطا بجماعته خطوة حاسمة في الميدان الّذي تفوّق فيه. الخالد هو الّذي جعل وسطه، بفضل جهوده، خيراً ممّا كان قبل ولادته. الخالد هو الّذي ثقّف وأنمى جانباً من الشّخصيّة العامّة، فكان له في تكوينها أثر لا تمحوه الأعوام والدّهور.” (ميّ زيادة)

Continue reading

الأديبة ميّ زيادة: امرأة فوق العاديّ

مادونا عسكر/ لبنان

“أليس من المدهشات أنّ مظاهر الباطل أقدر في الإقناع أحياناً من مظاهر الحقّ؟” (مي زيادة)

من المدهشات أنّه تمّ الاهتمام المكثّف بسيرة حياة ميّ زيادة العاطفيّة، وربّما المتخيّل، أو ربّما المزوّر، أو بتعبير أفضل المشكوك فيه. ومن المدهشات أنّه بالاطلاع الجدّيّ على مسيرة ميّ الأدبيّة نلقى امرأة قضت حياتها في الكتابة باللّغة العربيّة، وبلغات أخرى، والبحث وبناء الفكر والتّرجمة والمناقشات الثّقافيّة والأدبيّة. وكلّ أديب يعلم جيّداً أنّ الكتابة الجادّة تفترض وقتاً وجهداً شاقّاً وبحثاً دؤوباً ومخزوناً معرفيّاً، ما يعني أنّ ميّاً لم يكن لديها الوقت لتلك العلاقات الغراميّة المروّجة، حتّى وإن تمّ الاستدلال إلى هذه الحالات العاطفيّة من خلال رسائلها. إلّا أنّه تمّ التّركيز على هذه الرسائل بما يتناسب والمراهقات الفكريّة الّتي ما زالت في طور النّموّ، ويحلو لمن كرّسوا الوقت هباء لهذه الرّسائل أن يجتذب القارئ بتحليلات سخيفة عن أديبة قضت عمرها في الكتابة.

Continue reading

كلّنا يعرف “ميّ زيادة” لكن أين أدب ميّ؟

مادونا عسكر/ لبنان

نكاد لا نقرأ أيّ مقال عن “مي زيادة” إلّا وقد أحاطها الكاتب/ة بهالة الأدباء الّذين عاصروها. ولا تُذكرُ ميٌّ إلّا مع هؤلاء الأدباء الكبار ومع تركيز دائم على كونها معشوقة الأدباء وملهمتهم دون الانفراد بأدبها كميّ زيادة، اسم بلا ألقاب وبلا إحالة إلى أولئك الأدباء. وكأنّي بميٍّ لا تظهر إلّا من خلالهم، ولا تحمل قيمة أدبيّة بذاتها. كلّنا يعرف أوصافاً مجرّدة لميّ زيادة؛ الخطيبة والشّاعرة والنّاقدة، وكلّ من عاصرها من أدباء ومثقّفين أثنوا على عبقريّتها وذكائها وأدبها. ولكن أين تأثير ميّ في الأدب العربيّ؟ وأين ميّ من مناهجنا الدّراسيّة سواء أكان في لبنان أو فلسطين أو مصر وهي اللّبنانيّة الّتي ولدت في النّاصرة وتعلّمت في مدارسها كما تعلّمت في لبنان ثم انتقلت مع عائلتها لتعيش في القاهرة. لماذا لم يُخصّص أدب مي زيادة بدراسات متخصّصة حتّى تبرز بقوّة كما برز أصدقاؤها الأدباء وتمّ تسليط الضّوء عليهم وعلى أدبهم حتّى نُقشت أعمالهم في ذاكرة الأدب العربيّ. وما زلنا حتّى اليوم نقرأ لهم ونخصّص لأعمالهم الدّراسات ونغرف من أدبهم. وإذا كان أدباء عصرها شهدوا لها بثقافتها وبلاغتها فلماذا لم يخصّصوا هم أنفسهم دراسات عن أدب ميّ ورحلتها الأدبيّة المتميّزة في عالم الأدب النّسويّ، مع ضرورة الإشارة إلى أنّ دراسة واحدة أو اثنتين بين الحين والآخر في أروقة الجامعات للحصول على ألقاب علميّة، لا يساهم وحده في إبراز شخصيّة ميّ الأدبيّة المعروفة من خلال نصوصها هي، بعيداً عن محيطها الرّجوليّ الّذي جعل أدبها يتلاشى إلى الظّلّ في غالب الأحيان، لتبرز ميّ الصّديقة المثقّفة صاحبة صالون يوم الثّلاثاء، ولم يتمّ الاهتمام بفحواه، وما كان يدور فيه.

Continue reading

مهاجرة لبنان في أسبوع ثقافي في لبنان

تكريم لمبدعين وأمسيات شعرية وندوات فكرية بربوع لبنان

إبراهيم مشارة

 في حفل بهيج وفي جو امتلأ حبورا وبمقر بلدية سن الفيل في العاصمة اللبنانية بيروت وبحضور حوالي 300 شخصية بين ثقافية وسياسية وديبلوماسية ورجال دين تم تكريم نخبة من المبدعين والأكاديميين من لبنان المقيم والمهاجر ومن العالم العربي تحت مظلة التوأمة بين نادي الشرق لحوار الحضارات ومشروع الدكتور جميل ميلاد الدويهي للأدب الراقي في سيدني أستراليا الحفل الذي شهد تكريم 20 شخصية بين أكاديمية ومبدعة في الشعر والنثر والنقد من لبنان والعالم العربي واستحقت ميدالية التتويج اعترافا بجهدها الإبداعي والثقافي وإضافاتها إلى الثقافة العربية والشخصيات المتوجة بالميدالية ،حسب الترتيب الألفبائي:

Continue reading

الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث

كلمة ألقيت عصر الجمعة 16 أغسطس في ندوة علمية أطرها  المرصد الجزائري للفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء  في بلدتي زمورة

إبراهيم مشارة

العناصر:

1-      ضرورة الثقافة العلمية عامة والفلكية خاصة للمثقف                          

2-      علم الفلك نشأته ومساهمة علماء الإسلام فيه

3  –علاقات تاريخية بين الفلك والأدب شعره ونثره  

4-نماذج لأدباء اشتغلوا بالفلك

5- ضرورة الحفاظ على مثل هذه الندوات العلمية وتكريسها في شكل ندوات دورية وجعل شهر أغسطس شهرا عربيا للسماء

Continue reading

بين الشرق والاستشراق

مازن كم الماز

في الاستشراق يتحدث سعيد عن نقطة واحدة فقط، أنه على الغرب أن يفهمنا بشكل صحيح و أن يتعاطف معنا بشكل إنساني.. لا يتحدث سعيد عنا أبدا، إلا طبعا كبشر نساوي سادة العالم في الغرب، دون أن يحتاج ليقدم أية حجة أو مبرر عن كل فرضياته تلك و لا حتى ليحتاج إلى القول بأن البشر هم سواء فعلا.. لكن، بالفعل، لماذا على الغرب أن يكون موضوعيا معنا بالذات، لماذا على الغرب أن يفهم الإسلام و يدرسه دراسة وفهما موضوعيين و يتيح المنابر فقط لأولئك الذين يعرفونه كما نريد نحن لهم أن يعرفوه لا لمن يتحدث باسم مصالحهم أو الذين قد يكرهوننا أو يحتقروننا، لماذا على البشر أن يكونوا موضوعيين تجاه بعضهم، بل تجاه أغراب عنهم …

Continue reading

الثَّابِتُ والمُتَحَوّل فِي صَحَافَةِ النخْبَةِ

الدكتور بليغ حمدي إسماعيل

تعتقد بعض التيارات الراديكالية الأشرس تشددا أن صحافة ما أطلق عليها صحافة النخبة قد أفسدت على الناس كل مرافق ووسائط وروافد حياتهم، ويرى بعض زعمائها أن الصحافة النخبوية أسهمت بصورة مقصودة في تعطيل مصالح العامة، بل ويذهب غلاة الرأي منهم أن هذا النمط الصحافي أتلف أخلاق الناس ومزق روابطهم وكانت لها في حياتهم الخاصة والعامة أسوأ الأثر.

ولا يستطيع منكر أن يخفي حقيقة مفادها أن بعض التيارات الراديكالية المتشددة في البلدان العربية نجحت في صناعة عدو افتراضي لها في الداخل اسمه صحافة النخبة، واستطاعت في فترة زمنية قصيرة أن تلصق بهذه الصحافة العديد من التهم التي لا تخرج عادة عن إثارة الفتن السياسية، ومحاولات تعميم الصيحات الليبرالية الفجة، وأخيراً ما تثيره الصحف والمطبوعات التابعة للتيارات المتطرفة بأن صحافة النخبة هي مخطط خارجي لضرب استقرار الأوطان وزعزعة معتقداتها الثابتة.

Continue reading

قَصْقِصْ وَرَقْ

إبراهيم يوسف – لبنان

رسالة إلى الأخ الكريم

 محمود بشارة

 وكل من يعنيهم الأمر

شكرا على اهتمامك ودعواتك الطيبة سيدي الكريم، وصدّقني؛ لست أقل منك احتراما للإسلام وسائر الديانات.  لكن؛”لا ينفعُ السيفُ المُجرّدُ، إن تراخى المعصمُ”. أنا أتهم المسلمين قبل أن أتهم الإسلام، ولا أريد أن ندخل في سجال عقيم ومضيعة للوقت لن تؤدي بنا إلى مطرح. لأنني بلغت عمرا لن تتغير معه قناعاتي؟ وما ردي إلا من باب احترامك وحسب.

Continue reading