هل يمكن ان يتحرر الاخوان المسلمون من وهم امتلاك الحقيقة المطلقة؟

رفعت عوض الله

الاخوان المسلمون، ومعهم كل فصائل الاسلام السياسي هى تنظيمات أصولية.. الاصوليون يؤمنون إيمانا يقينيا انهم مالكون للحقيقة المطلقة، وهو الأمر الذي يدفعهم دفعا لفرض ما يرونه علي الناس والمجتمعات والدول. ويبدأون طريقهم بالدعوة وتحريض الجماهير علي إتباعهم، وينتهون بانتهاج العنف المسلح، والقتل، والتفجير، والتدمير لفرض رؤيتهم. كل هذا يتم بحماس و دم بارد فلا تهتز فيهم شعرة، ولا توخزهم ضمائرهم، ولا تاخذهم رحمة وشفقة علي ضحاياهم وقتلاهم حتي لو كانوا أطفالا او نساء او عجزة ومسنين لا قدرة، ولاطاقة لهم علي الفرار من الجحيم الذي يحكم صنيعه الاصوليون. فهم علي حق مطلق والغير علي باطل مطلق، ولابد للحق ان يمحق الباطل.. ويؤمنون ان هذه هي رسالتهم للعالم الكافر الضال. وهم يتدافعون ويتسابقون بل ويتنافسون في نشر الفوضي والدمار والخراب بحماس وغيرة وعاطفة متوقدة، ويكبرون، وتنطلق صيحات ” الله أكبر” وهم يقتلون ويروعون ويدمرون!!….. ولكن هل يمكن لإنسان ان يمتلك الحقيقة المطلقة؟  

Continue reading

الجَمَاعَةُ.. النَّصُّ المَنْفِيُّ

الدكتور بليغ حمدي إسماعيل

علينا أن نفكر طويلا أسباب انعدام الغضبة لدى أنصار وأتباع ومؤيدي حركة الإخوان المسلمين عقب وفاة الرئيس المصري المعزول بحكم الشعب الدكتور محمد مرسي، والتي يمكن إرجاعها إلى أن من توفاه الله لم يكن مرشد الجماعة وهو المنصب الرفيع والأبرز بل والأوحد صفة ومكانة وسلطوية في فكر وتنظيم جماعة الإخوان التي بدأها الأستاذ حسن البنا في مدينة الإسماعيلية بشمال شرق مصر. فالمرشد هو الزعيم الروحي الذي تنبغي له الطاعة والسمع في المنشط والمكره، وهو صاحب المرجعية المطلقة التي لا ترد وإن كنت لا أعلم علم اليقين كيفية تنصيب واختيار المرشد العام للجماعة هل بالأقدمية في الانتساب والمشاركة أم بالعمل الخدمي للجماعة أم بمدى علمه ومكانته الدينية وإن كانت الجماعة تمثل ظهيرا سياسيا مدنيا أكثر من كونها جماعة دينية.

Continue reading

في رثاء محمد مرسي

مازن كم الماز

الحقيقة أن أهم ما يمكن أن يقال في رثاء الراحل هو أنه مسلي.. “رحمه الله”، كان مرسي أحد أهم منجزات الإخوان فلم يوجد إخواني أو إسلامي أو ليبرالي إسلامي أو عروبي تمتع بمثل قدرته على إثارة الضحك.. كان غباء مرسي و هرائه إلى جانب بلاغة القذافي أعظم متعة يمكن للسياسة العربية بنسخها الأكثر قداسة و جدية أن تتيحها، و كانا أكثر الشخصيات السياسية كوميدية و استحقاقا للسخرية و هما يشكلان بهذا المعنى خسارة حقيقية وسط البكائيات المملة و سطوة الرثاء و الوقوف على الأطلال.. أسوأ ما في الطريقة التي نتعامل بها مع فيلم الرعب الذي نعيشه و نمثله هو أننا نمارسه دون أي روح فكاهة، أننا نحتفي بالأبطال دون أن نلتفت إلى أنهم في الواقع ممثلين كوميديين و تافهين في معظم الأحوال و لا إلى العبث المسيطر في تراجيدياتنا الكبرى، أننا نأخذ قتلانا و قتلتنا بكل جدية، و كأنهم حقيقيون.. نحن نعيش في عالم كئيب فرضناه على أنفسنا، من لا يقدر جسد رانيا يوسف أو مؤخرة سما المصري أو سخرية جلال عامر أو جنون نجيب سرور لا يستحق أكثر من وحوش و أشباح معتوهين نكدين من أمثال صلاح الدين و النمر و الساروت..

Continue reading

رحلتي من الأصولية إلى العلمانية

مثل أي إنسان طبيعي تطورت فكريا بتطور قراءاتي التي كنت شغوفا بها منذ نعومة أظافري منذ مرحلة ميكي وتان تان والشياطين 13 وحتى وقتنا هذا وأنا أسبح في فضاء الثقافة المصرية والعالمية منفتحا على الفكر بكل أنواعه بعد أن تعلمت أن كل شيء نسبي وان ما قد أراه الآن خطأ قد يكون هو الصواب في المستقبل والعكس بالعكس. ولعل هذا ما يثير قضية الجمود الفكري لدى أمتنا، حيث ينظر الكثير من الناس إلى انتقال شخص من فكر إلى فكر على أنه نوع من التلون وليس تطور طبيعي يمر به الإنسان الذي يستخدم عقله، فأصبحنا باسم الثبات على المبدأ نتحول إلى أصنام خشبية تظن أنها تمتلك الحقيقة المطلقة، لذلك مازلنا نراوح في مكانا مدعين النقاء والإخلاص الذي لا يتعدى كونه جمود وتعصب.

Continue reading

إخوان التنظیم وإخوان الفكر

مؤمن سلّام

الإخوان المسلمین أنواع ولیس كل من ترك التنظیم لم یعد من الإخوان المسلمین. على العكس من ذلك تماما، فالكثیرین تركوا التنظیم لأنهم یعتبرون أنفسهم إخوان وینتمون لفكر الإخوان أكثر من القائمین على الجماعة الآن. وهو من یعرف بإخواني الفكر. ولعلي أبدأ الكلام بصدمة للقارئ الغیر متابع للحركات الإسلامیة، بأن أخبرة أن الشیخ یوسف القرضاوي قد ترك تنظیم الإخوان في أوائل التسعینات، ورغم ذلك فهو اخواني الفكر حتى النخاع ومن اشد المعظمین لحسن البنا، والأكثر من ذلك فقد كان یحاول إقناع الشباب الذي یذهب إلیه شاكیا من سوء أحوال الجماعة واستبداد قادتها، بالبقاء في الجماعة ومحاولة إصلاحها من الداخل.

Continue reading

الحزب الاخوانجى واللوبى السلفي والمليشيات الجهادية

يحاول بعض الاسلامجية وخاصة هؤلاء الذين يسمون انفسهم وسطيين ان يفرقوا بين جماعات الاسلام السياسى لإيهام المستمعين او القراء ان هناك خلافات حقيقية بين هذه الاتجاهات المتأسلمة وبالتالى لابد من التعامل معها بطرق مختلفة وليس بطريقة واحدة حتى لا يزيد التطرف والارهاب فى داخل هذا التيار

وهذا الكلام من الممكن ان يصدق من ينظر الى هذه التنظيمات نظره سطحية دون التدقيق فى الايديولوجية الاسلامجية واهدافها ووسائلها لتطبيق هذه الايديولوجيا على ارض الواقع

Continue reading