رسالة إلى شيخ الأزهر الشريف عن السبي وزواج الصغيرات وتكفير غير المسلمين وعبدالله رشدي

 إلهام مانع

هذه رسالة إلى الأزهر الشريف.

هذه رسالة إلى شيخ الأزهر الفاضل.

أسأله فيها هل يجوز للمسلمين سبي النساء في حرب مع دولة عدوة اليوم؟

أسأله فيها هل يجوز زواج الصغيرات اليوم؟

ثم أسأله فيها، هل من مات على غير الإسلام كافر وسيحرق في جهنم؟

وسؤالي ليس سؤالا في الواقع.

فمع احترامي لمقامك الرفيع، اظن انه قد حان الوقت كي تَأخذ والأزهر موقفاً فقهيا شرعيا واضحاً غير متذبذب.

غير متردد.

لايمُسك العصا من الوسط.

فأنتم ما فتئتم تكررون إن الإسلام دين تسامح.

Continue reading

بلاغ ضد شيخ الازهر

العنوان: بلاغ للنائب العام ضد فضيلة الشيخ “أحمد الطيب”، شيخ الأزهر.

الموضوع: شيخ الأزهر يزدري بالديانة المسيحية وعلى الملأ.

الحيثيات: جاء على لسان فضيلة شيخ الأزهر وفي مؤتمر الأوقاف بالأقصر حول تجديد الخطاب الديني ومكافحة الإرهاب الآتي: ” إن المسلمين صنعوا حضارة راقية قامت على العلم والمعرفة والتجربة عندما كانوا تحت ظلال الدين الحنيف ووحي من القرآن الكريم […..] وأنه قد ثبت تاريخيًا أن المسلمين حين أبدعوا وصدروا الحضارة للعالم كانوا يستندون إلى نصوص القرآن والسنة وتوجيهات الإسلام، وذلك على عكس حضارة الغرب التي أصابها الضعف والتفكك حين كانت ترفع لافته الدين في القرون الوسطى، فلما تمردت على الدين وأدارت له ظهرها نمت وترعرعت [… ] أن هذه مفارقة ومقارنة لا ينبغي إغفالها في تميز الإسلام”

Continue reading

!الأزهر یحارب 866 ملحد

مازال الأزهر یصر على محاربة طواحین الهواء. حملات ومؤتمرات وندوات وملایین تنفق من خزینة دولة خاویة وعلى حساب شعب فقیر، من أجل محاربة عقائد المواطنین المصریین البهائیین والملحدین. وكأن مصر لیس بها تطرف یقُتل، ولا إرهاب ُیدمر، ولا شیوخ ُتفسد، ولا مساجد ُتسرق. ترك الأزهر المعارك الرئیسیة لتجدید الفكر والخطاب الدیني، وتنقیة التراث لینشغل بمحاربة البهائیة والإلحاد.

ثم لم یكتفي الأزهر بمحاربة طواحین الهواء فراح یحاربها بسیف خشبي. فعندما یخرج علینا بإحصائیة تقول أن عدد الملحدین في مصر 866 ملحد بالتمام والكمال بدون زیادة أو نقصان، فنحن هنا أمام لحظة كاشفة تقول أن علاقة الأزهر بالعلوم الحدیثة مثل علاقة حداد أو نجار بجیولوجیا القمر. فهذا الرقم یقول أن الأزهر لا یعلم شيء عن علم الإحصاء. وهنا نسأل ما فائدة الكلیات غیر الدینیة في جامعة الأزهر؟

Continue reading