اليمن مقبرة الإبداع وتابوت العقول

نُهى البدوي

   لقي التفوق العلمي والمهني للمرأة اليمنية في بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية صدىٍ إعلاميا في وسائل الإعلام، وانتشاراً واسعاً تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي، تفاعل معه اليمنيون في الداخل والخارج، بارتياح شعبي وبفخر واعتزاز، للإنجاز العلمي الذي حققته الباحثة اليمنية البريطانية، الدكتورة أمنيات شائف أبوبكر الشعيبي، التي عملت على رأس فريق من العلماء البريطانيين في مدينة شيفيلد اكتشف علاج جديد للسرطان، والنجاح المهني الآخر المتمثل في كفاءة قيادة أثنين من أبناء الجالية اليمنية في أمريكا الكابتن طيار لطيفه غازي القيسي «قائد الطائرة» وكابتن طيار بلال الصايدي، ولأول مرة في تاريخ الطيران الأمريكي لرحلة الطيران التي كانت متوجهة من ولاية نيويورك إلى ولاية ماين. وعزا الكثيرون هذا الإنجاز العلمي والنجاح المهني لليمنيين في الخارج إلى الاستقرار، وإلى العوامل المحفزة للبحث العلمي والمشجعة لتطوير مهارات وقدرات المرأة بحثياً ومهنياً في تلك البلدان المقيمة فيها، الذي أدى غياب هذه العوامل في اليمن إلى دفن عقول الأخريات نظيراتهن في اليمن وموت أحلامهنَ في سن الطفولة كالأزهار التي تذبل وتتساقط على الأرض قبل أن يحن موعد ثمارها.

   أثبت الانسان اليمني منذُ القدم أنه شديد الذكاء والإبداع في معظم العلوم والفنون والأعمال والمُهن التي اشتغل بها، وفقاً للظروف، وتوفر متطلبات تطوير مهاراته في الداخل اليمني، وفن الهندسة والعمارة اليمنية أحد إبداعات العقل اليمني، ولا تزال أثارها ناطقة في صنعاء وشبام بحضرموت وتبهرت من يشاهدها، ولنا أن نتخيل نتائج إبداعه لو توفرت له عوامل الاستقرار والبيئة والمناسبة والتقنيات الحديثة الموجودة في البلدان الأخرى، بالطبع سيبهر العالم.

   نشرت صحيفة «الأيام العدنية» في مارس الماضي تقريرا عن الأخوة التوأم المهندسان الشابان، بشير وحميد محمد عبده الشعبي، اللذان اخترعا «طائرة وكرسي للمعاقين وأجهزة كشف مبكر لعمليتي السطو والغش» وأني أقرأ عن ابداعهما تحسرت على مستقبلهما وابداعاتهما التي ستدفن مع موت عقولهم وهم في بداية الطريق، كنت اتساءل مع نفسي كيف سيكون مستقبلهما لو إنهما في بلد آخر غير اليمن، وكنت أنتظر سماع تكريمهما وتشجيعهما وللأسف لم يحصل وإن حدث لم نسمع عنه، كل هذا لسبب بسيط أننا في دولة لا تهتم بالعقول، وإذا حاولت الاهتمام ستمنح الفرص للمقربين أبناء المسئولين في السلطة، و يا ليت أن يعودوا بعد انهاء المنح وعباقرة وحققوا نجاحا ما في أي مجال علمي، فماذا ننتظر من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لا يوجد منها الا التسمية أو الجامعات التي خصصت نسبة كبيرة من مقاعد الكليات العلمية، كالطب والهندسة لأبناء الهيئات التدريسية، وتوزيع المنح الخارجية لأبنائهم، وحرمان المتفوقات والمتفوقين أبناء الفقراء وغياب معايير تكافؤ الفرص والتنافس العلمي الأخلاقي بين الطلاب، فهذا الغياب والحرمان والظلم الذي يتعرض له أبناء الفقراء الأذكياء أدى إلى تحطم أحلامهم على صخرة الفساد في بداية الطريق، مما أصابهم الإحباط حتى دفنت أحلام الكثير منهم في تابوت العقول، ولم يبق في منها  إلا أسئلة المعلمين في بداية سنواتهم الدراسية الأولي – ماذا تحب إن تكون دكتور أم طيار عالم فضاء – فيما دفع الظلم وغياب المساواة والفساد بالبعض الآخر ممن أصابهم الإحباط الالتحاق بجماعات التطرف.

   دائما ما نسمع نحن اليمنيون بعضنا يرددن الشعارات البراقة في هتافاتهم للتباهي بسمعة اليمن التاريخية والقول “اليمن مقبرة الغزاة” وهذا ما نفخر ونعتز به، ويزيدنا شموخاً وحباً لوطننا، لكنهم قد لا يعلمون أنهُ أيضا مقبرة للإبداع والمبدعين وتابوت للعقول والأحلام ومهارات الشباب فمتى يعود وطني وطناً للعقول والإبداع والحضن الدافئ للجميع.

Print Friendly, PDF & Email