الإصلاح الفلسفي بين مأزق الانغلاق ومطلب الانفتاح

عماد عبد الرازق

تمثل الفلسفة المحور الحقيقي لتقدم الأمم و الشعوب،وتعتبر الأساس الذي تنهض عليه الحضارات. لذا يقول الفيلسوف الفرنسي ديكارت في كتابه (مبادئ الفلسفة) أن حضارة الأمة وثقافتها تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها. ونشير في هذا السياق إلى أن من أهم قضايا الإصلاح الفلسفي في الوطن العربي،هي قضية تدريس الفلسفة في مدارسنا و معاهدنا و جامعاتنا، و التي تمثل إشكالية حقيقية في واقعنا العربي المعاصر. ومن الملفت للنظر والمثير للدهشة و العجب أن نرى تراجع لتدريس الفلسفة في مدارسنا و جامعاتنا في الدول العربية، ومن مظاهر هذا التراجع تلك الحملة الشعواء و الهجوم الشرس على الفلسفة و تدريسها، ومحاربتها على مختلف الأصعدة، و السبب الرئيس في ذلك كما نرى هو ذلك الانطباع الذي رسخ في الأذهان على مر العصور أن الفلسفة ليس لها أهمية، كما أن دراستها عديمة الجدوى والنفع، كما أنها ضد الدين و متناقضة معه، و في هذا المسار يوجد تيار ممنهج لمحاربة الفلسفة، و الاهتمام بالعلوم الدينية على حساب الفلسفة، في الوقت ذاته يتم تحريم الفلسفة و الحد من حضورها في بعض الجامعات العربية عموما، والخليجية خصوصا.

Continue reading

لا تسموا اولادكم مارتن

رفعت عوض الله

 منذ فترة ليست بالقصيرة انتشر علي وسائل الاتصال الاجتماعي (يوتيوب) عظة للانبا رافائيل فيها يتحدث عن شفاعة القديسين،ويذكر ان القديسين الذين رحلوا من عالمنا الأرضي هم احياء في السما، لذا هم يصلون من اجلنا.

 لذا علينا ان نسمي أولادنا بأسمائهم فهذا يساعدهم علي ان يعيشوا حياة الايمان.

Continue reading

مَوْلانَا جَلال الدِّين الرُّومِي.. فِتْنَةُ العَشْقِ التِّي لا تَنْتَهي – 1/3

الدكتور بليغ حمدي إسماعيل

بلخ.. المدينة الثقافية:

مدينة بلخ، حاضرة خراسان كما يذكر المؤرخون، مدينة ذات تاريخ ضارب في القدم والعمق والعراقة، هي مسقط رأس مولانا جلال الدين الرومي القطب الصوفي المفتتن عشقا وشوقا ومحبة، وهي المدينة التي بالضرورة كانت رافدًا خصبا ومهما في تشكيل ثقافة وشخصية مولانا جلال الدين الرومي، فهي بلدة تعد ملتقى لشتى الثقافات والحضارات والرؤى الاجتماعية والدينية، وما كان عليها إلا أن تهضم كل تلك الثقافات فتنصهر بنكهة بلخ نفسها حتى لقبت بقبة الإسلام وأم البلاد، وظلت بلخ موطن أجلاء الشعراء والكتاب والمتصوفة قطعا وأيضا رجال الفقه الكبار، فمن هؤلاء الوزير نظام الملك  والشاعر العبقري عمر الخيام، وشاعر المتصوفة العظيم فريد الدين العطار، والإمام القشيري.

Continue reading

الموروث الأسلامي بين دهاليز الماضي وحقيقة الوجود   

يوسف تيلجي

* الفرق بين حقيقة الواقع الموجود والأمر المتداول المقدس، أمرا يصعب تصديقه، لأنه حالة عقلانية من جهة، ووضع أيماني موروث من جهة ثانية، وهذا الذي يحصل الأن، لأننا لا زلنا في غياهب ودهاليز صنمية الفكر الماضوي، أن أي تفكير في هذه المعادلة.. نصاب بالغثيان من نتائجها، فكيف لوطبقنا الأمر على الموروث الأسلامي، الذي كلما نجا من أزمة قابلته أزمة أكبر من سابقتها !!. نحن في واقع يجعل من حقيقة التفكير المنطقي بهذا الموروث، كارثة عقائدية وفكرية على المسلمين عامة، ولكن جمهور العامة من المسلمين أصلا مغيب، والكارثة الحقيقية أصابت الذين بدأوا بالتفكير العقلي لهذا الموروث، الذين حدث لهم نوعا من الفصام الفكري بين ما يؤمنون به حقا، وبين الرفض العقلي لما أعتقدوا به منذ قرون، أما المفكرين الأكاديميين، فقد عرفوا حقيقة الأمر،  وهؤلاء أيضا نوعان، فهم أما مفكرون جاهروا بحقيقة الأمر، أو مفكرين دفنوا الحقيقة في عقلهم الباطن !!.

Continue reading

أحرقوا كل الكتب الدينية – أبيو لود

ترجمة مازن كم الماز

قبل قليل بينما كنت أتصفح بعض الأشياء (صحف أو ما شابه) الأناركية الفردانية سريعة الزوال صادفت مقالة تدور حول نقاش بين (أناركيين) فردانيين (أنويين). الموضوع الذي كانا يتناقشان حوله لا علاقة له بما أريد قوله هنا. ما يهمني هو الطريقة التي اختار كلا المتحاورين أن يستخدماها لإثبات وجهتي نظرهما. لم يحاول أيا من هذين الذين يفترض أنهما فردانيين (أنويين) إلى تطوير و عرض حجج خاصة بهما اعتمادا على تجربتهما المعاشة الخاصة بإعادة خلق الذات الواعية و عن قصد.. كلا، بدلا من ذلك اقتبسا فصولا و أبياتا من كتابات ماكس شتيرنر كما لو كانت كتابا دينيا (مقدسا). كنت أتوقع من مختلين غارقين في الإيمان المسيحي أو مغفلين ماركسيين مهووسين بجماهيرهم أن يبحثوا في كتبهم المقدسة عما يدعم عقائدهم التي يؤمنون بها. لأن هؤلاء يملكون أشياء يؤمنون بها، كتب مقدسة، أنبياء و آلهة.

Continue reading

إشْرَاقَاتُ”سَهْل التُّسْترِي”الصُّوفِيَّة

الدُّكْتُورُ بَلِيْغ حَمْدِي إسْمَاعِيْل

تظل المشكلة الرئيسة لأقطاب التصوف الإسلامي مع العامة هي الشيفرة اللغوية التي تقتنص الرمزية وحدها وتميل طوعا أم كرها إلى استخدام خطاب لغوي غير متحفي ( نسبة إلى المتحف ) أو مؤسسي تداولي، بل هي لغة تلجأ عادة إلى الاحتفاظ بأسرار دلالاتها الاستثنائية وكأنها تشكل نصا غير مواز للغة الفصيحة المؤسسية أو لغة الشارع الذي يحترف التلقي السلبي بامتياز. هذا ما يمكن أن نتلمسه بوضوح في الخطاب الصوفي عند محي الدين بن عربي، والحسين بن منصور الحلاج، والسهروردي، وغيرهم، ولعل متصوفة الإسلام ـ وحدهم ـ استطاعوا أن يتلمسوا خصائص اللغة العربية التي انفردت بها اللغة العربية من اشتقاق ونحت ومشترك لفظي، ورغم أن هذه الخصائص هي سمات ميزت اللغة العربية في استخدامها الفصيح إلا أنها لدى الصوفية شكلت مراوغة لغوية أمكنت من الفرار من شره التصنيف والقنص تارة، ومن مشاكلة الطرح الفكري داخل العقل تارة أخرى.

Continue reading

 الدعوة للأسلام وجلد الذات الألهية

يوسف تيلجي

“هذه الدعوة مزدوجة الغرض، وذلك لأنها موجهة للمسلمين ولغير المسلمين بذات الوقت..”

تنويه: المقال يقرأ من ألفه الى ياءه، ولا يمكن الأجتزاء منه، وذلك من أجل نقل الفكرة كاملة للمتلقن!!.

 لكل دين أو معتقد أسلوب دعوي خاص به، له أدواته ومفرداته، وله طريقته الجاذبة في التعبير والأيحاء، وبنفس الوقت له فنه المتميز في طرح النصوص وفي أبراز الحجة والقرينة، وذلك من أجل الوصول الى نتيجة العملية الدعوية.. وهي جذب المتلقي لمعتقد محدد دون آخر.. فكيف الحال مع الدعوة للأسلام!!.

Continue reading

مانيفستو 1850 لأنسليم بيليغريغ

ترجمة مازن كم الماز

ليس لي أجداد ! بالنسبة لي يبدأ العالم من يوم ولادتي، بالنسبة لي ستكون نهاية العالم في اليوم الذي سيعود فيها الجهاز و الشخصية اللذان يشكلان فرديتي إلى حالتهما الأولية. أنا الإنسان الأول و سأكون الأخير. تاريخي هو المحصلة الكاملة للبشرية، لا أعرف شيئا آخرا، لا يهمني أن أعرف شيئا آخرا. عندما أعاني، اي شيء أحصل عليه من سعادة الآخرين؟

Continue reading

الالوهيون الطبيعيون وعصر العقل

أمير عبد المطلب

الوهية الطبيعة هنا تعنى ان الطبيعة هى الاصل والمصدر وهى الخالقه ونحن نشأنا من الطبيعة وليس من كيان خيالى ( تعريف فيورباخ )

والطبيعه هى مجموع الوجود واللاوجود( العدم).

والطبيعة هى الاعداد اللانهائية فيما حولنا (قول فيثاغورث).

**********************

Continue reading

التكتيك المسيحي في اختلاق النبؤات اليهودية

حوارات في اللاهوت المسيحي 43

د. جعفر الحكيم

المقصود بعبارة ( النبؤات اليهودية) الواردة في عنوان المقال هو تلك النصوص الموجودة في ثنايا الكتاب المقدس لليهود (التناخ) والتي يستدل بها اللاهوتيون المسيحيون ويعتبرونها ادلة على تنبأ العهد القديم بشخص يسوع المسيح وكل ما يتعلق حوله من أحداث جرت عليه،وكذلك يعتبرونها براهين قاطعة على صحة الأسس التي بنيت عليها الثيالوجيا المسيحية, مثل عقيدة الفداء والخلاص, وعقيدة التثليث، وغيرها.

تعتبر موضوعة نبؤات العهد القديم حول المسيح, من أكثر المواضيع الجدلية والخلافية بين المسيحيين وبين  أصحاب العهد القديم ( اليهود) الذين جاءت هذه الكتب بلغتهم وضمن إطار مفردات ثقافتهم وأعرافهم وتقاليدهم الاجتماعية

Continue reading