النسوية المتطرفة والذكورية المتسلطة

رائد قاسم

يبرز مصطلح النسوية كتيار يهدف الى وضع اسس جديدة للعلاقة بين الرجل والمرأة والمساواة بينهما وازالة كافة قوانين التهميش والتمييز ضد النساء ، والحقيقة ن هذا التيار تعرض كغيره من التيارات الايدولوجية الى نشوء قوى واتجاهات معتدلة ومتطرفة ، وهذه ظاهرة طبيعية على كل حال، اذ انها موجودة في معظم ان لم يكن في كافة الحركات السياسية والجماهيرية.

والحقيقة ان كل حق تقابله مسئولية بالضرورة ، وكل حرية يقابلها التزام ، ولعل الالتزام بالقوانين المنظمة للحريات والحقوق اكثر صعوبة بكثير من الالتزام بالقوانين الشمولية ، ففي البلاد التي تصنف على انها تسلطية وتحظر فيها الدولة بقوة ككيان تسلطي قمعي ، تمارس الدولة ايضا دورها ككيان رعوي ، وبالتالي تتحمل الدولة المسئولية كاملة، بينما تقل بكثير المسئوليات الملقاة على عاتق المواطنين ، بعكس البلدان الديمقراطية ، حيث يشارك المواطنون بفعالية في الكثير من شئون البلاد ، ويساهمون في الميزانية العامة من خلال الضرائب، وانتخاب مسئولي السلطات التنفيذية والتشريعية ، ويدفعون تكاليف الخدمات العامة او يتقاسمونها مع الحكومة ، وذلك في مقابل حقوق وحريات واسعة النطاق وفي اطار قانون يبجل الفرد ويحترم خصوصيته وحقه في العيش باستقلال واقل قدر من حضور السلطة العامة.

Continue reading